كل ما يجب عليك معرفته عن علاج الأزواج

هل علاقتك الزوجية تتدهور؟ هل تقع أنت وزوجتك في جدالات حادة حول مسألة تافهة؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فقد تكون بحاجة إلى علاج الأزواج. لا تخف وتقول إن علاقتك ليست مضطربة. طلب المساعدة من معالج الأزواج ليس من المحرمات. وأفضل شيء هو أنهم قد يحلون كل الشكاوى التي لديك مع زوجتك ويجعلكما تقعان في حب جنوني مرة أخرى.

 

قبل أن تبدآ في التفكير فيما إذا كان علاج الأزواج هو الحل لحياتكما الشخصية المضطربة أم لا، فمن الأفضل أن تتعرفا على كل شيء عنه. نحن على يقين من أنكما تعتقدان أن كل زيارة للمختص ستشمل كشف الكثير من الشجارات والأسرار المدفونة، وغيرها من هذه الموضوعات غير المريحة التي تتم مناقشتها. الأمر خلاف ذلك، فإن كل هذا غير صحيح. ليس الأمر كما تشاهدان عادة في مسرحيات قناة إتش بي أو. بل ستكون الجلسة الأولى من العلاج جلسة تمهيدية حيث قد يتم سؤالكما عن المشاكل التي تواجهانها كزوجين. وخلال هذه الجلسة، لا يتعرف عليكما المعالج فحسب، بل يلاحظ أيضًا كيف تتواصلان معًا، ومدى التنسيق بينكما، وأي توتر أو صراعات تنشأ بسبب أي موضوع معين. سيحاولون كذلك أن يعرفوا منكما ما هي المشاكل التي تفسد كل شيء في حياتك الزوجية.

الحقيقة أن المختص لا يقيم الزوجين الجالسين معه فقط. ما يفعلونه في الواقع هو محاولة معرفة العلاقة التي تتشاركانها، وهي شيء مختلف عن الشخصين الموجودين هناك. هذا هو الأمر الثالث الذي يحاولون العمل عليه ومعالجته.

 

تخلص من فكرة أن المعالج سوف يتصرف كحكم يشير إلى من كان على خطأ ومن كان على حق في أي حالة معينة. إنهم لن ينحازوا أبداً إلى جانب أحد الشركاء لمساعدته في تغيير الطرف الآخر. ما يفعلونه هو جعل الأزواج يؤدون الأشياء اللازمة لجعل العلاقة قوية وثابتة.